العودة   منتديات الشامل لعلوم الفلك والتنجيم > التنجيم الشخصي > مقالات عامة في علم التنجيم

مقالات عامة في علم التنجيم مواضيع في أحكام التنجيم و مقالات دراسية عامة وعرض لكافة الأساليب والطرق المتبعة




الإبتزاز و الإستيلاء حسب بطليموس

مقالات عامة في علم التنجيم


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم كوكب زحل: كوكب الحق تنجيم البحارين !!
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-12-2017, 05:35 AM
أستاذ فلكي
علـوم الفـلك والتنـجيم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: المغرب
المشاركات: 744
معدل تقييم المستوى: 12
مصطفى حماني is on a distinguished road
افتراضي الإبتزاز و الإستيلاء حسب بطليموس

الإبتزاز و الإستيلاء حسب بطليموس

الفرق بين الإبتزاز و الإستيلاء

قال بطليموس في كتابه المقالات الأربع، المقالة الثالثة، فصل 10، موضوع أو مقال تحت عنوان: كمية العمر، ترجمة إنجليزية لروبينس من نسخة إغريقية:

Of Length of Life

The consideration of the length of life takes the leading place among inquiries about events following birth, for, as the ancient says, it is ridiculous to attach particular predictions to one who, by the constitution of the years of his life, will never attain at all to the time of the predicted events. This doctrine is no simple matter, nor unrelated to others, but in complex fashion derived from the domination of the places of greatest authority. The method most pleasing to us and, besides, in harmony with nature is the following. For it depends entirely upon the determination of the prorogative places and the stars that rule the prorogation, and upon the determination of the destructive places or stars. Each of these is determined in the following fashion:

In the first place we must consider those places prorogative in which by all means the planet must be that is to receive the lordship of the prorogation; namely, the twelfth part of the zodiac surrounding the horoscope, from 5° above the actual horizon up to the 25° that remains, which is rising in succession to the horizon; the part sextile dexter to these thirty degrees, called the House of the Good Daemon; the part in quartile, the mid‑heaven; the part in trine, called the House of the God; and the part opposite, the Occident. Among these there are to be preferred, with reference to power of domination, first those which are in the mid‑heaven, then those in the orient, then those in the sign succedent to the mid‑heaven, then those in the occident, then those in the sign rising before mid‑heaven; for the whole region below the earth must, as is reasonable, be disregarded when a domination of such importance is concerned, except only those parts which in the ascendant itself are coming into the light. Of the part above the earth it is not fitting to consider either the sign that is disjunct from the ascendant, nor that which rose before it, called the House of the Evil Daemon, because it injures the emanation from the stars in it to the earth and is also declining, and the thick, misty exhalation from the moisture of the earth creates such a turbidity and, as it were, obscurity, that the stars do not appear in either their true colours or magnitudes.

ذكر بطليموس في هذه الفقرة المواضع أو البيوت الصالحة للهيلاج، و هي على التوالي: الطالع و الحادي عشر و العاشر و التاسع و السابع.

After this again we must take as prorogatives the four regions of greatest authority, sun, moon, horoscope, the Lot of Fortune, and the rulers of these regions.

يذكر بطليموس في هذه الفقرة الكواكب و الأجزاء الصالحة للهيلاج، و هي على التوالي: الشمس و القمر و جزء الطالع و سهم السعادة و مدبراتها، أي الكواكب المستولية على أجزاء النيرين و الطالع و سهم السعادة.

Take as the Lot of Fortune always the amount of the number of degrees, both by night and by day, which is the distance from the sun to the moon, and which extends to an equal distance from the horoscope in the order of the following signs, in order that, whatever relation and aspect the sun bears to the horoscope, the moon also may bear to the Lot of Fortune, and that it may be as it were a lunar horoscope.

يذكر بطليموس في هذه الفقرة طريقة استخراج سهم السعادة. و لاحظوا أن أول من أطلق على سهم السعادة طالع القمر هو بطليموس.

Of these, by day we must give first place to the sun, if it is in the prorogative places; if not, to the moon; and if the moon is not so placed, to the planet that has most relations of domination to the sun, to the preceding conjunction, and to the horoscope; that is, when, of the five methods of domination that exist, it has three to one, or even more; but if this cannot be, then finally we give preference to the horoscope. By night prefer the moon first, next the sun, next the planets having the greater number of relations of domination to the moon, to the preceding full moon, and to the Lot of Fortune; otherwise, finally, if the preceding syzygy was a new moon, the horoscope, but if it was a full moon the Lot of Fortune. But if both the luminaries or the ruler of the proper sect should be in the prorogative places, we must take the one of the luminaries that is in the place of greatest authority. And we should prefer the ruling planet to both of the luminaries only when it both occupies a position of greater authority and bears a relation of domination to both the sects.

في هذه الفقرة ينصح بطليموس أن نعطي الأهمية الأولى للشمس إذا كان الطالع أو المولود نهارياً، و كانت الشمس، في الوقت ذاته، في أحد مواضع أو بيوت الهيلاج، و إلا فالقمر، و إلا فالمستولي على جزء الشمس أو جزء الإجتماع أو جزء الطالع. ثم يوضح لنا ماذا يقصد بالإستيلاء، فيقول: أي إذا حاز على ثلاثة قوى أو حظوظ من القوى أو الحظوظ الخمسة في جزء من الأجزاء الآنفة الذكر أو أكثر؛ و أما إذا كان الطالع أو المولود ليلياً، فنعطي الأولوية للقمر، و إلا فالشمس، و إلا فالمستولي على جزء القمر أو جزء الإستقبال أو جزء سهم السعادة؛ فإذا تعذر ذلك، و كان المولود إجتماعياً، أخذنا جزء الطالع، و إذا كان استقبالياً، أخذنا جزء سهم السعادة. فإذا كانت الشمس و القمر و المدبر (المستولي) صاحب الحيز المناسب، إذا كانوا جميعاً في مواضع أو بيوت الهيلاج، فيجب أن نأخذ النير الذي في موضع أو بيت قوي. و نفضل المدبر (المستولي) على النيرين إذا كان في موضع أكثر قوة، و له، في الوقت ذاته، استيلاء على النيرين.

إذن، و كما تلاحظون، فالإبتزاز حسب بطليموس هو وقوع الكوكب في أقوى موضع أو بيت من الطالع أو ينظر إلى الطالع، حتى و إن لم يكن لذلك الكوكب حظ في ذلك البيت أو الموضع.

و يستخرج بطليموس الهيلاج بالمبتز من النيرين و مشتقاتهما، لا بالمستولي.

أما المستولي حسب بطليموس فهو حظ أو حظوظ الكوكب في جزء من أجزاء الفلك و نظره إلى ذلك الجزء.

سآتي الآن بمثال أخر من كتاب المقالات الأربع يتعلق بالإستيلاء للمزيد من التوضيح:

قال بطليموس في كتابه المقالات الأربع، المقالة الثالثة، فصل رقم 2، في سياق حديثه عن تصحيح المولد، أو ما يُعرف عند المنجمين بنمودار بطليموس:

We must, then, take the syzygy most recently preceding the birth, whether it be a new moon or a full moon; and, likewise having ascertained the degree accurately, of both the luminaries if it is a new moon, and if it is a full moon that of the one of them that is above the earth, we must see what stars rule it at the time of the birth. In general the mode of domination is considered as falling under these five forms: when it is trine, house, exaltation, term, and phase or aspect; that is, whenever the place in question is related in one or several or all of these ways to the star that is to be the ruler. If, then, we discover that one star is familiar with the degree in all or most of these respects, whatever degree this star by accurate reasoning occupies in the sign through which it is passing, we shall judge that the corresponding degree is rising at the time of the nativity in the sign which is found to be closest by the method of ascensions. But if we discover two or more co‑rulers, we shall use the number of degrees shown by whichever of them is, at the time of birth, passing p110through the degree that is closer to that which is rising according to the ascensions. But if two or more are close in the number of degrees, we shall follow the one which is most nearly related to the centres and the sect. If, however, the distance of the degree occupied by the ruler from that of the general horoscope is greater than its distance from that of the corresponding mid‑heaven, we shall use this same number to constitute the mid‑heaven and thereby establish the other angles.

تهمني هنا الفقرة المضللة باللون الأحمر فقط، أي، يقول بطليموس، ننظر أي كوكب من الكواكب يستولي على الجزء الطالع في وقت الولادة. و يُعرف الكوكب المستولي بهذه الأشكال الخمسة: المثلثة و البيت و الشرف و الحد و الظهور و النظر.

و نخلص، في النهاية، إلى التالي:
1- الإبتزاز هو أن يكون الكوكب في أقوى موضع أو بيت في الهيئة أو ينظر إلى الطالع، بغض النظر عما إذا كان له في ذلك البيت أو الموضع حظ أم لا.
2- الإستيلاء هو أن يكون للكوكب حظ أو حظوظ في جزء فلكي مفروض مع نظره إلى ذلك الجزء.

فهل يُعقل بعد هذا أن يأتي أحدهم، و يقول لي: إن الإبتزاز و الإستيلاء مسميان لمصطلح واحد عند بطليموس؟ لا بل يسبني و يشتمني و يقلل من مكانتي العلمية. على أي حال، هذه آخر مشاركة لي في هذا المنتدى الكريم، قرار نهائي لا رجعة فيه.

سامح الله الجميع .. سلام
غير مبريء الذمه نقل الموضوع بدون ذكر المصدر: منتديات الشامل لعلوم الفلك والتنجيم - من قسم: مقالات عامة في علم التنجيم

__________________
يدفعني علم الفلك إلى النظر إلى الأعلى نحو الأجرام السماوية و ينتشلني من ظلمات العالم السفلي إلى نور العالم العلوي.

التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى حماني ; 05-12-2017 الساعة 06:19 AM
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التوافق عند بطليموس عدنان قسم المقارنة 3 03-12-2017 02:36 AM
الهيلاج عند بطليموس بدر احكام المواليد 5 22-11-2011 10:20 AM
نمودار بطليموس peacebird احكام المواليد 0 30-09-2008 11:00 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Forum Modifications By Marco Mamdouh