عرض مشاركة واحدة
 
قديم 29-06-2011, 05:44 AM
الصورة الرمزية nahid.fs
nahid.fs nahid.fs غير متواجد حالياً
خبير فلكي
علوم الفلك والتنجيم
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,598
معدل تقييم المستوى: 10
nahid.fs is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متولى تاج الدين العضو العزيز...لا يمكنك رؤية الرابط الا بعد الرد,شكرا
بسم الله الرحمن الرحيم


والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وعلى اله وصحبه

والتابعين

وسلم تسليما كثيرا عدد حبات الحصى والرمال

وعدد قطرات الماء والمطر المنهمر

اما بعد

اخوتى فى الله

جائنى احد الاخوة ويقول انه سال احد المنجمين عنه وعن خطيبته

قال له انه لن تتم هذه الزيجه ولن تدوم ان حدثت وايضا بشره بالخيانه من قبل من يتزوجها هى وانسان اخرى ايضا

فاخذت منه هيئة المقارنه وحسبتها فوجدت -

ان اورانوس الرجل فى اتصال نحيس مع زهرة الخطيبه

والمراه الاخرى نبتون الرجل فى اتصال نحيس مع زهرة المراه الاخرى

فوجدت ان هذه الاتصالات فعلا تسبب الخيانه لكننى اتذكر ان هذه الاتصالات تكون الخيانة من الرجل وليس المراة

والرجل فعلا يعترف ان لديه فى حياته كثيرا ما يخفيه ولكنه جاءه هواجس من طرف الجواز

هل ما حكمت به صحيح ؟

ام ان الامر على خلاف ذلك

اخوكم فى الله

اقلكم علما وادبا وخلقا
شكرا أخي الكريم متولي تاج الدين على الطرح :
لا يوجد في بيت الفلسفة شيء لا يطرح ويناقش , كذلك في بيت الدين حتى الحرام يدرس ويناقش .
دائما تختلف رؤى ونظريات البشر حول أمر ما , ولا اجماع حتى حول الملائكة , فمنهم من يجعلهم إناث ومنهم من يجعلهم ذكور ومنهم من ينفي وجودهم ومنهم من يثبته .
والتنجيم كعلم طبيعي وكفرع من فروع الفلسفة , كذلك الامر اختلفت حوله الرؤى ما بين نفي واثبات .

ولقد جاء في الخبر :
عن الامام علي : من اقتبس علما من علوم النجوم من حملة القرآن ازداد به ايمانا ويقينا .
وعن ابن عباس : علم النجوم هو علم من علم النبوة وليتني كنت احسنه .
وعن ميمون بن مهران : اياك والتكذيب بالنجوم فانه علم من علوم النبوة .

ولقد جاء في كتاب الله تعالى :
(والنجوم مسخرات بأمره) . فهل ذلك التسخير عبثيا ؟ حاشى وكلا , بل حكمة ساطعة , وبراهين قاطعة .
(أولم ينظروا في ملكوت السموات والارض) . فهل ذلك النظر للتسلية ؟ لا , بل للتدبر والتفكر لئلا نشارك - ان نظرنا دون تفكر - البهائم كما قال الامام الغزالي : بل النظر بامعان وتامل في هذا الكون الباهر وفي سير الاجرام العلوية وحركاتها حتى يحصل للمتامل العلم القطعي بوجود صانع لها مدبر عالم حي قادر حكيم . ولهذا لما نظر ابراهيم الخليل الى النجوم مستدلا بها على الحق استحق الثناء في محكم التنزيل , قال تعالى (وتلك حجتنا آتيناها ابراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء) .
والمؤمن ان نظر الى اي شيء ولم يعتبر فقد سها , كما جاء في الاثر .

والنظر في النجوم تعتريه الاحكام الشرعية الخمسة :
الواجب : الا ستدلال بها على انواع العبادات كالصلاة والحج و... الخ .
المندوب : النظر في اجرامها واختلاف حركاتها للاطلاع على آثار حكمة الله فيها , فان ذلك مما يزيد في الايمان ويكمله , وكمال الايمان مندوب .
الحرام : النظر فيها مع الاعتقاد بانها مؤثرات وفاعلات في العالم بطبعها بل ذلك كفر .
المكروه : النظر في دلالتها مع الاعتقاد بانها لا تاثير لها في العالم بالطبع بل بشكل مخصوص .
المباح : النظر فيها للاستدلال بطلوعها وغروبها على الماضي من الليل والنهار وما اشبه ذلك .

اما بالنسبة ما طرحته أخي الكريم متولي :
قد يكون صحيحا , وقد يكون خلاف ذلك . وذلك يعود الى قدرة المنجم ومدى تعمقه في صنعته وصحة فكره وحدسه . فعلى الرغم من ان قضية ما , بين يدي قاض ومواد القانون امامه , فيأتي حكمه احيانا غير صائب وذلك يعود لسبب او اكثر , جل من لا يسهو وعلا .
فكما ان القاضي يحلل ويحكم بما لديه من قوانين وضعية وسماوية , كذلك الفلكي يحلل ويحكم بما لديه من قوانين احكامية وضعية وسماوية .
فنستنتج مما تقدم ان لا غيب , لا لدى القاضي ولا لدى الفلكي , وانما موازين تنصب ومعايير توضع وحساب يحسب واستنتاج واستدلال وما الى ذلك للوصول الى الهدف المنشود والغاية المرجوة .
وللتحقيق بالنسبة لامر الزواج المطروح , فيجب عرض الخريطة على ذوي الخبرة من علمائنا الفلكيين (أولا تؤمن قال بلا ولكن ليطمئن قلبي) .

ومعذرة عن الاثقال .
رد مع اقتباس